الملتقى السياسي و الفكري للشباب الفلسطيني والعربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
اتصل بنا
البريد الالكتروني للمكتب الاعلامي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني nidal1press@hotmail.com
سبتمبر 2021
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

اتصل بنا
البريد الالكتروني للمكتب الاعلامي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني nidal1press@hotmail.com

خالد عبد المجيد لـ"الانتقاد": الموقف الرسمي والشعبي العربي ليس بمستوى الأخطار المحدقة بالقدس والأقصى

اذهب الى الأسفل

خالد عبد المجيد لـ"الانتقاد": الموقف الرسمي والشعبي العربي ليس بمستوى الأخطار المحدقة بالقدس والأقصى Empty خالد عبد المجيد لـ"الانتقاد": الموقف الرسمي والشعبي العربي ليس بمستوى الأخطار المحدقة بالقدس والأقصى

مُساهمة  المدير العام الأحد مارس 28, 2010 7:13 am

دمشق ـ الانتقادي
اعتبر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد إن الموقف الرسمي والشعبي العربي "ليس حتى الآن بمستوى الأخطار" التي تحدق بالقدس والمسجد الأقصى، محملاً المسؤولية في ذلك إلى السلطة الفلسطينية "التي تنسق أمنياً مع الاحتلال" وإلى أكثرية الأنظمة العربية "المتخاذلة" مع الموقف الأميركي.
وأكد عبد المجيد في حوار مع "الانتقاد" أن مواجهة العدوان الإسرائيلي بحق المقدسات في فلسطين المحتلة "لا يتم إلا عبر المقاومة وقيام انتفاضة شعبية" تشمل كافة أرجاء فلسطين.
وفي حين اعتبر أن هناك "أزمة" في العلاقة الأميركية الإسرائيلية، فإن عبد المجيد أوضح أن هذه الأزمة "تسير باتجاه المعالجة على حساب الموقف الفلسطيني والموقف العربي".
هنا نص الحوار:
كيف يمكن مواجهة الخطر الصهيوني المتمثل بالاستيطان والتهويد اللذين باتا يهددان، أكثر من أي وقت مضى، القدس والمسجد الأقصى وبقية الأراضي العربية المحتلة؟
قيام إسرائيل بعمليات التهويد والاستيطان يأتي في إطار مخطط صهيوني للاستيلاء على الأماكن المقدسة في القدس والخليل وبيت لحم ونابلس، ومواجهة هذه الممارسات العدوانية لا يمكن أن تتم إلا بخيارات حاسمة، أولها مقاومة الاحتلال وتصعيد المقاومة في وجهه، وقيام انتفاضة شعبية في كل الأماكن المحتلة.
ما هو المطلوب من الشعوب والأنظمة الرسمية في العالمين العربي والإسلامي؟
الموقف يتطلب هبّة شعبية عارمة تضامناً مع أبناء القدس والشعب الفلسطيني الذي يقاوم الاحتلال، كما يتطلب موقفاً عربياً رسمياً فعالاً يضع المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأميركية في موقف يتبنى فيه الموقف الفلسطيني وصمود الشعب الفلسطيني ويدعم مقاومته للاحتلال، وفي الوقت نفسه يمارس ضغطاً حقيقياً على الولايات المتحدة الأميركية لتتخذ إجراءات مناسبة تجاه هذه المخططات الصهيونية.

ألا تعتقد أن الهبّة الشعبية والموقف الرسمي العربي حتى الآن لم يتحققا ولم يكونا بمستوى الأخطار؟
الهبة الشعبية سواء في فلسطين أو الوطن العربي ليست بمستوى الأحداث أو الإجراءات الصهيونية وكذلك الحال بالنسبة للموقف الرسمي.
يما يتعلق بالوضع الفلسطيني، فللأسف الشديد فإن الموقف الذي اتخذته السلطة الفلسطينية والتنسيق الأمني مع قوات الاحتلال يمنع قيام تظاهرات شعبية واندلاع انتفاضة جديدة في الضفة الغربية.
أما بالنسبة للموقف العربي، فأعتقد أن موقف أكثرية الأنظمة العربية متخاذل مع الموقف الأميركي ولا يوجد هناك ضغط شعبي فعَّال على هذه الأنظمة يجعلها تتخذ موقفاً مناسباً إزاء ما تقوم به إسرائيل بدلاً من أن تقف متفرجة، وكل ذلك يسبب إحباطاً للشعب الفلسطيني.
كأنك تقول إن هذه الأنظمة العربية باتت تنظر لمصالحها الخاصة على حساب المصلحة العربية والقضية المركزية فلسطين؟
نعم، فالموقف القُطري لكل دولة عربية والانشداد للقُطرية في الوضع العربي الحالي يساهم بشكل مباشر في عدم التزام الموقف العربي بالقضية المركزية للعرب والمسلمين فلسطين.
مؤخراً، مرت العلاقة الأميركية الإسرائيلية بتوتر ملحوظ باعتراف الطرفين.
رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو التقى أمس الرئيس باراك أوباما في واشنطن، ويبدو أن ما يقال عن "أزمة" بين الجانبين تتجه إلى انفراج.

هل تعتقد أنه بالفعل كان هناك أزمة، أم أنه توزيع أدوار أمام الدول العربية والفلسطينيين؟
أعتقد أن هناك أزمة بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأميركية، لكن هذه الأزمة تسير باتجاه المعالجة في إطار المحادثات والاتصالات المستمرة بين الطرفين، وخاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن الولايات المتحدة الأميركية تلتزم التزاماً استراتيجياً بأمن إسرائيل ولا تمارس ضغطاً حقيقياً عليها يكون على حساب المصلحة الصهيونية، وأن هناك تبايناً في الموقف بين أميركا وإسرائيل فيما يتعلق بالاستيطان ورفض إسرائيل للمبادرات والطلبات الأميركية بوقفه لأن أولويات أميركا ليست بالضرورة هي أولويات إسرائيل.
برغم هذا التباين والخلاف بين الجانبين يجب أن لا يكون لدينا أوهام عن تصعيد هذا الخلاف والأزمة، لأن الاتجاه العام هو معالجة الأزمة على حساب الموقف الفلسطيني والموقف العربي وبالتالي لا يمكن تشكيل موقف أميركي جاد تجاه إسرائيل إلا نتيجة لموقف فلسطيني عربي حاسم تجاه الولايات المتحدة ومهادنتها للإجراءات الصهيونية.
خالد عبد المجيد لـ"الانتقاد": الموقف الرسمي والشعبي العربي ليس بمستوى الأخطار المحدقة بالقدس والأقصى B9X74699
المدير العام
المدير العام
Admin
Admin

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 17/02/2010
الموقع : https://alnedalpalestinian.yoo7.com

https://alnedalpalestinian.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى