الملتقى السياسي و الفكري للشباب الفلسطيني والعربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
اتصل بنا
البريد الالكتروني للمكتب الاعلامي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني nidal1press@hotmail.com
أكتوبر 2021
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

اتصل بنا
البريد الالكتروني للمكتب الاعلامي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني nidal1press@hotmail.com

المشاركة في برامج حوارية مع الصهاينة .. تطبيع أم مواجهة?

اذهب الى الأسفل

المشاركة في برامج حوارية مع الصهاينة .. تطبيع أم مواجهة? Empty المشاركة في برامج حوارية مع الصهاينة .. تطبيع أم مواجهة?

مُساهمة  المدير العام الأربعاء فبراير 24, 2010 5:58 am

[center]
بسيسو: فرصة للمواجهة، تعتمد على طبيعة الموقف





2010/02/23

القاسم: لا بد من مواجهة الاقوال الاسرائيلية والاقوال المماثلة



علوش: التطبيع ليس له عذر على الإطلاق إلا الضعف أو المصلحة الانتهازية



حمودة: الحوار مع الاسرائيلي محرم والمقاومة من الكلمة حتى العمليات الاستشهادية



العرب اليوم - آيه الخوالدة



تهدف البرامج الحوارية الى تناول الموضوعات السياسية الاقتصادية وتبادل الاراء المتعلقة بتلك القضايا، الا ان بعضها لا يقبل النقاش او المحاورة، خصوصا حينما يتعلق الموضوع بالكيان الصهيوني، لكن هناك اراء اخرى تطالب بهذا النوع من الجدال وابداء وجهات النظر العربية.



وفي باب اخر، لا بد من الحديث عن اصول المهنية الصحافية، فحين تُعقد احد الجلسات الحوارية، على الجهة الاعلامية يزود الاشخاص بأسماء كافة المشاركين، حتى يتسنى لهم الرفض او القبول.



فقبل ايام شارك الكاتب الصحافي الزميل نواف الزرو في برنامج ما وراء الخبر على قناة الجزيرة، وعلم قبل دقائق من اجابته على السؤال الاول، بأن المشارك معه في الحلقة مراسل صحافي يهودي، الا ان الزرو اكمل اللقاء الذي قوبل بانتقاد قوي من البعض وشددوا على ضرورة الانسحاب الفوري من الحلقة التلفزيونية، ورفض اي نوع من التطبيع مع العدو، في حين ان البعض الاخر كان مع بقاء الزرو مبررين بضرورة الوقوف والمواجهة.



وقال الزرو موضحا: حين بدأ بث برنامجما وراء الخبر على قناة الجزيرة لم يكن واردا في ذهني ان الطرف الآخر سيكون اسرائيليا، وبعد ان قدمني المذيع حسن جمول، وانتقل لتقديم الآخر، فاذ به يعلن ومعنا من اسرائيل السيد يوسي ملمان مراسل صحيفة هآرتس للشؤون العسكرية. تعكرت من المفاجأة، فوقعت في صراع ما بين الانسحاب الفوري، او عدم الالتفات للآخر وطرح الرؤية الاستراتيجية المتعلقة بسياسات الاغتيالات والارهاب الصهيونية بابعادها التاريخية والاستراتيجية، فوجدت نفسي تحت الامر الواقع وتملكتني ارادة المواجهة الاعلامية وطرح ما ذهبت لاطرحه حول ارهاب الدولة الصهيونية، متجاهلا الطرف الآخر تماما.



ويعتقد الزرو :ان الاعلام يشكل جبهة مواجهة للرواية والادبيات والمخططات والمزاعم الصهيونية المتعلقة بفلسطين، لذلك ارى انه اذا ما اضطر الانسان الى مواجهة اعلامية كهذه، فلا ضير في ذلك ولكن مبدئيا واستراتيجيا، يجب مناهضة التطبيع بكافة اشكاله، خاصة على مستوى التطبيع الثقافي والسيكولوجي، آخذين بعين الاعتبار ان اسرائيل تطالب على مدار الساعة الفلسطينيين والعرب بالتطبيع الشامل خاصة الثقافي.



فيما يصرح المفكر السياسي مسلم بسيسو: هذه المشاركة تعد فرصة للمواجهة، لكن ذلك يعتمد على طبيعة الموقف، على سبيل المثال شاركت الى جانب انيس الصايغ وعزمي بشارة في برنامج حواري بمناسبة مرور ستين عاما على ذكرى النكبة، الى جانب اثنين من اليهود، احدهما استاذ في انجلترا والاخر استاذ في جامعة تل ابيب في القدس، وكلاهما ضد الكيان الصهيوني وما يمارسه من افعال شنيعة متعاطفين مع الشعب الفلسطيني، وهنا لم نرفض المشاركة اطلاقا.



ويضيف بسيسو:لكن في حال كان هذا المشارك من المخابرات وصهيوني متعصب، ذلك يؤدي الى تشويه الرأي العام وتشجيع الناس على الاخذ والعطاء مع العدو، نحن لسنا ضد الانسان، بل ضد من يستغل الاخرين ويعتدي على حقوقنا بالسلب والنهب والقتل.



فيما يقول خبير القانون الدولي د. انيس القاسم : انا لست مع الانسحاب، لا بد من مواجهة الاقوال الاسرائيلية والاقوال المماثلة لها، نحن لدينا دائما شيء جديد نضيفه ونقوله، لا ان نبقي الساحة للاكاذيب والافتراءات الاسرائيلية..



من جهته يقول الناشط والمفكر عبد الله حمودة: علاقتنا مع اليهود ليست علاقة نقاش وتحاور، انما علاقة تناقض، فهم من اخذ الارض واحتل البيوت وارتكب المذابح منذ العشرينيات. الحوار معهم يكمن من خلال البندقية، الاغنية، الكلمات، المحاضرات والتوعية والتنوير، لا بالحوار.



ويتابع حمودة حديثه: تحدثت مع الزرو، واخبرني بأنه وضع تحت الامر الواقع بشكل مفاجئ. لكن انا لو كنت موجودا، سأقوم بالانسحاب، اذ لا يجوز الجلوس مع احد من الصهاينة او المناظرة معه. فلسطين ارض عربية تشهد الصراع مع اليهود، صراع نكون او لا نكون وهو ليس بريطاني او فرنسي لنتحاور معه، انما هو محتل نطالب بمقاطعته وعدم قبول اي من المعاهدات والاتفاقيات. الحوار مع الاسرائيلي شيء محرم، ونحن نطالب بالمقاومة بكافة اشكالها من الكلمة حتى العمليات الاستشهادية.



يرى المحلل السياسي ابراهيم علوش: أطفئ الصوت. شاهد الصورة. تلك هي الطريقة الصحيحة لتقييم تواجد أي يهودي إسرائيلي مع شخص عربي، ناهيك عن مناضل أو كاتب وطني، على شاشة فضائية عربية. ثمة مثل أجنبي يقول: صورة واحدة تساوي ألف كلمة. وفي حالة استضافة يهود إسرائيليين على شاشات الفضائيات العربية، فإن ما يقال ويُسمع يصبح ثانوياً مقارنةً بما يُرى.



ويؤكد علوش: يمكن أن نتفهم، حسب الظرف والحالة، زعم البعض أن مواجهة الإسرائيليين على الفضائيات فرصة لكشف أكاذيبهم لو كان الحديث أمام جمهور غربي مثلاً. وحتى هذا يجب أن يُدرس ويقيم في كل حالة على حدة. أما حين يكون التطبيع الإعلامي مطلباً رسمياً للطرف الأمريكي-الصهيوني في كل ما يسمى مفاوضات السلام، وفي اللقاءات العلنية والسرية، وفي الصحافة الصهيونية والغربية، فإن تبرير استضافة إسرائيليين أمام جمهور عربي رافض للصهيونية مبدئياً بزعم دحض حججهم يصبح استهتاراً بعقول الناس، ويصبح القول أن استضافة إسرائيليين يأتي لإبراز الحقيقة شبيهاً بالقول: فلنبنِ كنيساً يهودياً في باحة المسجد الأقصى لنظهر الحقيقة. ولنقم علاقات تجارية ودبلوماسية وكل ذلك مع الكيان الصهيوني لنظهر أنه لا يريد السلام. أليس هذا من نفس نوع السخافات التي روجوها على مدى عقدين وأكثر لتبرير معاهدات السلام وكل التنازلات التي قدمناها فيها؟!



وفي نهاية حديثه يقول علوش: من يريد أن يظهر الحقيقة اعتماداً على المراجع الصهيونية نفسها من حقه أن يستخدم الأرشيف الصهيوني المتوفر بكثرة كما تفعل فضائيات المقاومة من دون استضافة مباشرة لـ إسرائيليين. أما التطبيع فليس له عذر على الإطلاق إلا الضعف أو المصلحة الانتهازية للفرد الذي يمارسه.
المدير العام
المدير العام
Admin
Admin

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 17/02/2010
الموقع : https://alnedalpalestinian.yoo7.com

https://alnedalpalestinian.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى